سورة المرسلات: القراءة والتفسير والتحميل

تحتوي هذه الصفحة على جميع آيات سورة المرسلات بالإضافة إلى تفسير جميع الآيات من قبل تنوير المقباس من تفسير ابن عباس (عبد الله بن عباس بن عبد المطلب الهاشمي). في الجزء الأول يمكنك قراءة سورة المرسلات مرتبة في صفحات تماما كما هو موجود في القرآن. لقراءة تفسير لآية ما انقر على رقمها.

معلومات عن سورة المرسلات

سُورَةُ المُرۡسَلَاتِ
الصفحة 580 (آيات من 1 إلى 19)

الاستماع إلى سورة المرسلات

تفسير سورة المرسلات (تنوير المقباس من تفسير ابن عباس: عبد الله بن عباس بن عبد المطلب الهاشمي)

English Transliteration

Waalmursalati AAurfan

وَالْمُرْسَلَاتِ عُرْفًا (1) قسَم بِمخلوقات عظيمة دالّةٍ على عظيم علم الله تعالى وقدرته .والمقصود من هذا القسم تأكيد الخبر ، وفي تطويل القَسَم تشويقُ السامع لتلقي المقسم عليه .فيجوز أن يَكون المراد بموصوفات هذه الصفات نوعاً واحداً ، ويجوز أن يكون نوعين أو أكثر من المخلوقات العظيمة . ومشى صاحب «الكشاف» على أن المقسم بها كلهم ملائكة .ولم يختلف أهل التأويل أن { المُلْقِيات ذِكراً } للملائكة .

English Transliteration

FaalAAasifati AAasfan

فَالْعَاصِفَاتِ عَصْفًا (2) وقال الجمهور : العاصفات : الرياح ولم يحك الطبري فيه مخالفاً . وقال القرطبي : قيل العاصفات : الملائكة .

English Transliteration

Waalnnashirati nashran

وَالنَّاشِرَاتِ نَشْرًا (3) و { الناشرات } قال ابن عباس والضحاك وأبو صالح : الملائكة . وقال ابن مسعود ومجاهد : الرياح وهو عن أبي صالح أيضاً .ويتحصل من هذا أن الله أقسَم بجنسين من مخلوقاته العظيمة مثل قوله : { والسماءِ ذات البروج واليوم الموعود } [ البروج : 1 ، 2 ] ، ومثله تكَرَّر في القرآن .ويتجه في توزيعها أن الصفات التي عطفت بالفاء تابعة لجنس مَا عطفت هي عليه ، والتي عطفت بالواو يترجح أنها صفاتُ جنس آخر .فالأرجح أن المرسلات والعاصفات صفتان للرياح ، وأن ما بعدها صفات للملائكة ، والواو الثانية للعطف وليست حرف قَسَم . ومناسبة الجمع بين هذين الجنسين في القسم أن كليهما من الموجودات العلوية لأن الأصل في العطف بالواو أن يكون المعطوف بها ذاتاً غير المعطوف عليه . وما جاء بخلاف ذلك فهو خلاف الأصل مثل قول الشاعر أنشده الفراء .إلى الملك القِرْم وابننِ الهُمام ... وليثثِ الكتيبةِ في المزْدَحَمأراد صفات ممدوح واحد .ولنتكلم على هذه الصفات :فأما { المرسلات } فإذا جعل وصفاً للملائكة كان المعنيُّ بهم المرسلين إلى الرسل والأنبياء مثل جبريل في إرساله بالوحي ، وغيره من الملائكة الذين يبعثهم الله إلى بعض أنبيائه بتعليم أو خبر أو نصر كما في قوله تعالى عن زكرياء : { فنادَتْه الملائكة وهو قائم يصلي في المحراب } الآية [ آل عمران : 39 ] ، أو { المرسلات } بتنفيذ أمر الله في العذاب مثل المرسلين إلى قوم لوط ، و { عُرْفاً } حال مفيدة معنى التشبيه البليغ ، أي مثل عرف الفرس في تتابع الشعر بعضه ببعض ، يقال : هم كعرف الضبع ، إذا تألبوا ، ويقال : جاءوا عرفاً واحداً . وهو صالح لوصف الملائكة ولوصف الريح .وفسر { عُرفاً } بأنه اسمٌ ، أي الشعرَ الذي على رقبة الفرس ونصبه على الحال على طريقة التشبيه البليغ ، أي كالعُرف في تتابع البعض لبعض ، وفسر بأنه مصدر بمعنى المفعول ، أي معرُوف ( ضد المنكَر ) ، وأن نصبه على المفعول لأجله ، أي لأجل الإِرشاد والصلاح .

English Transliteration

Faalfariqati farqan

فَالْفَارِقَاتِ فَرْقًا (4) و { الفارقات } لم يحك الطبري إلاّ أنهم الملائكةُ أو الرسلُ . وحكى القرطبي عن مجاهد : أنها الرياح .وفيما عدا هذه من الصفات اختَلَف المتأوّلون فمنهم من حملوها على أنها الملائكة ومنهم من حمل على أنها الرياح .ف { المرسَلات } قال ابن مسعود وأبو هريرة ومقاتل وأبو صالح والكلبي ومسروق : هي الملائكة . وقال ابن عباس وقتادة : هي الرياح ، ونقل هذا عن ابن مسعود أيضاً ولعله يجيز التأويلين وهو الأوفق بعطفها بالفاء . { فالعاصفات } تفريع على { المرسلات } ، أي ترسل فتعصف ، والعصف يطلق على قوة هبوب الريح فإن أريد بالمرسلات وصف الرياح فالعصف حقيقة ، وإن أريد بالمرسلات وصفُ الملائكة فالعصف تشبيه لنزولهم في السرعة بشدة الريح وذلك في المبادرة في سرعة الوصول بتنفيذ ما أمروا به .و { عَصْفاً } مؤكد للوصف تأكيداً لتحقيق الوصف ، إذ لا داعي لإِرادة رفع احتمال المجاز .والنشر : حقيقته ضد الطي ويكثر استعماله مجازاً في الإِظهار والإِيضاح وفي الإِخراج .ف { الناشرات } إذا جعل وصفاً للملائكة جاز أن يكون نشرَهم الوحي ، أي تكرير نزولهم لذلك ، وأن يكون النشر كناية عن الوضوح ، أي بالشرائع البينة .وإذا جعل وصفاً للرياح فهو نشر السحاب في الأجواء فيكون عطفه بالواو دون الفاء لتنبيه على أنه معطوف على { المرسلات } لا على { العاصفات } لأن العصف حالة مضرة والنشر حالة نفع .والقول في تأكيد { نشراً } وتنوينه كالقوللِ في { عَصْفاً } .والفَرْق : التمييز بين الأشياء ، فإذا كان وصفاً للملائكة فهو صالح للفرق الحقيقي مثل تمييز أهللِ الجنة عن أهل النار يوم الحساب ، وتمييز الأمم المعذبة في الدنيا عن الذين نجاهم الله من العذاب ، مثل قوم نوح عن نوح ، وعادٍ عن هود ، وقوممِ لوط عن لوط وأهله عدا امرأته ، وصالح للفرق المجازي ، وهو أنهم يأتون بالوحي الذي يفرق بين الحق والباطل ، وبين الإِيمان والكفر .وإنْ جُعل وصفاً للرياح فهو من آثار النشر ، أي فَرقُها جماعات السحب على البلاد . ولتفرع الفرق بمعنييه عن النشر بمعانيه عطف { الفارقات } على { الناشرات } بالفاء .وأكد بالمفعول المطلق كما أكد مَا قبله بقوله : { عصفاً } و { نشراً } ، وتنوينه كذلك .

English Transliteration

Faalmulqiyati thikran

فَالْمُلْقِيَاتِ ذِكْرًا (5) والملقيات : الملائكة الذين يبلغون الوحي وهو الذِكْر .والإِلقاء مستعار لتبليغ الذكر من العالم العلوي إلى أهل الأرض بتشبيهه بإلقاء شيء من اليد إلى الأرض .وإلقاء الذكر تبليغ المواعظ إلى الرسل ليبلغوها إلى الناس وهذا الإِلقاء متفرع على الفرق لأنهم يخصّون كل ذكر بمن هو محتاج إليه ، فذكر الكفار بالتهديد والوعيد بالعذاب ، وذكر المؤمنين بالثناء والوعد بالنعيم .

English Transliteration

AAuthran aw nuthran

عُذْرًا أَوْ نُذْرًا (6) وهذا معنى { عُذْراً أوْ نُذُراً } . فالعُذر : الإِعلام بقبول إيمان المؤمنين بعد الكفر ، وتوبةِ التائبين بعد الذنب .والنّذُر : اسم مصدر أنذر ، إذا حَذر .و { عُذراً } قرأه الجمهور بسكون الذال ، وقرأه رَوْح عن يعقوب بضمها على الإِتباع لحركة العين .وقرأ نافع وابن كثير وابن عامر وأبو بكر عن عاصم وأبو جعفر ويعقوب { نُذُراً } بضم الذال وهو الغالب فيه .وقرأه أبو عمرو وحمزة والكسائي وحفص عن عاصم وخلفٌ بإسكان الذال على الوجهين المذكورين في { عُذراً } ، وعلى كلتا القراءتين فهو اسم مصدر بمعنى الإِنذار .وانتصب { عذراً أو نذراً } على بدل الاشتمال من { ذِكْراً } و { أو } في قوله : { أو نذراً } للتقسيم .

English Transliteration

Innama tooAAadoona lawaqiAAun

إِنَّمَا تُوعَدُونَ لَوَاقِعٌ (7)وجملة { إن ما توعدون لواقع } جواب القسم وزيدت تأكيداً ب { أنَّ } لتقوية تحقيق وقوع الجواب .و { إنَّما } كلمتان هما ( إنَّ ) التي هي حرف تأكيد و ( ما ) الموصولة وليست هي ( إِنَّما ) التي هي أداة حصر ، والتي ( ما ) فيها زائدة . وقد كتبت هذه متصلة ( إِنَّ ) ب ( ما ) لأنهم لم يكونوا يفرقون في الرسم بين الحالتين ، والرسم اصطلاح ، ورسم المصحف سُنة في المصاحف ونحن نكتبها مفصولة في التفسير وغيره .و { ما توعدون } : هو البعث للجزاء وهم يعلمون الصلة فلذلك جيء في التعبير عنه بالموصولية .والخطاب للمشركين ، أي ما تَوعَّدكم الله به من العقاب بعد البعث واقع لا محالة وإن شككتم فيه أو نفيتموه .والواقع : الثابتُ . وأصل الواقع الساقط على الأرض فاستعير للشيء المحقق تشبيهاً بالمستقر .

English Transliteration

Faitha alnnujoomu tumisat

فَإِذَا النُّجُومُ طُمِسَتْ (8) الفاء للتفريع على قوله : { إن ما توعدون لواقع } [ المرسلات : 7 ] لأنه لما أفاد وقوع البعث وكان الخاطبون ينكرونه ويتعللون بعدم التعجيل بوقوعه ، بُيّن لهم ما يحصل قبله زيادة في تهويله عليهم . والإِنذار بأنه مؤخّر إلى أن تحصل تلك الأحداث العظيمة ، وفيه كناية رمزية على تحقيق وقوعه لأن الأخبار عن أمارات حلول ما يوعدون يستلزم التحذير من التهاون به ، ولذلك ختمت هذه الأخبار بقوله : { ويل يومئذٍ للمكذبين } [ المرسلات : 19 ] .وكررت كلمة { إذَا } في أوائل الجمل المعطوفة على هذه الجملة بعد حروف العطف مع إغناء حرف العطف عن إعادة { إذا } كما في قوله : { فإذا برق البصر وخَسَف القمر وجُمع الشمس والقمر يقول الإِنسان } الآية [ القيامة : 7 10 ] ، لإِفادة الاهتمام بمضمون كل جملة من هذه الجمل ليكون مضمونها مستقلاً في جعله علامة على وقوع ما يوعدون .وطَمْسُ النجوم : زوال نورها ، وأن نور معظم ما يلوح للناس من النجوم سببه انعكاس أشعة الشمس عليها حين احتجاب ضوء الشمس على الجانب المُظلم من الأرض ، فطمس النجوم يقتضي طمس نور الشمس ، أي زوَال التهابها بأن تبرد حرارتها ، أو بأن تعلو سطحها طبقة رمادية بسبب انفجارات من داخلها ، أو بأن تتصادم مع أجرام سماوية أخرى لاختلال نظام الجاذبية فتندك وتتكسر قِطعاً فيزول التهابها .

English Transliteration

Waitha alssamao furijat

وَإِذَا السَّمَاءُ فُرِجَتْ (9) ومعنى { فرجت } تفرّق ما كان ملتحماً من هيكلها ، يقال : فرج الباب إذا فتحه . والفرجة : الفتحة في الجدار ونحوه . فإذا أريد بالسماء الجنس الصادق بجميع السماوات على طريقة العموم الحقيقي ، أو الصادق بسماوات مشهورة على طريقة العموم العرفي وهي السماوات السبع التي يعبر أهل الهيئة عنها بالكواكب السيارة جاز أن يكون فَرج السماوات حدوث أخاديد عظيمة في الكواكب زيادة على طمس نورها .وإذا أريد بالسماء فرد معين معهود وهي ما نشاهده كالقبة الزرقاء في النهار وهي كرة الهواء ، فمعنى { فرجت } : فساد عناصر الجو بحيث تصير فيه طرائق مختلفة الألوان تبدو كأنها شقوق في كرة الهواء كما في قوله تعالى : { إذا السماء انشقت } [ الانشقاق : 1 ] وكل ذلك مفض إلى انقراض العالم الدنيوي بجميع نظامه ومجموع أجسامه .والنسف : قلع أجزاء الشيء بعضها عن بعض وتفريقها مثل الهدم .

English Transliteration

Waitha aljibalu nusifat

وَإِذَا الْجِبَالُ نُسِفَتْ (10) ونسف الجبال : دكها ومصيرها تراباً مفرقاً ، كما قال تعالى : { وكانت الجبال كثيباً مهيلاً } [ المزمل : 14 ] .وبناء هذه الأفعال الثلاثة بصيغة المبني للمجهول لأن المقصود الاعتبار بحصول الفعل لا بتعيين فاعله على أنه من المعلوم أن فاعلها هو الله تعالى إذ لا يقدر عليه غيره .

English Transliteration

Waitha alrrusulu oqqitat

وَإِذَا الرُّسُلُ أُقِّتَتْ (11) وجُملة { وإذا الرسل أقتت } عطف على الجمل المتقدمة فهي تقييد لوقت حادث يحصل وهي مما جُعل مضمونها علامة على وقوع ما يوعدون به فيلزم أن يكون مضمونها مستقبل الحصول وفي نظم هذه الجملة غموض ودقة . فَأمّا { أُقتت } فأصله وُقتت بالواو في أوله ، يقال : وَقَّت وَقْتاً ، إذا عين وقتاً لعمل ما ، مشتقاً من الوقت وهو الزمان ، فلما بني للمجهول ضمّت الواو وَهو ضم لازم احترازاً من ضمة{ ولا تَنْسَوُا الفضل بينكم } [ البقرة : 237 ] لأن ضمة الواو ضمة عارضة ، فجاز إبَدالها همزة لأن الضم على الواو ثقيل فعدل عن الواو إلى الهمزة . وقرأه الجمهور { أقتت } بهمزة وتشديد القاف . وقرأه أبو عمرو وحده بالواو وتشديد القاف ، وقرأه أبو جعفر بالواو وتخفيف القاف .وشأن { إذا } أن تكون لمستقبل الزمان فهذا التأقيت للرسل توقيت سيكون في المستقبل ، وهو علامَة على أن ما يُوعدون يحصل مع العلامات الأخرى .ولا خلاف في أن { أُقِّتَت } مشتقّ من الوقت كما علمت آنفاً ، وأصل اشتقاق هذا الفعل المبني للمجهول أن يكون معناه : جُعِلت وقتاً ، وهو أصل إسناد الفعل إلى مرفوعه ، وقد يكون بمعنى : وُقِّتَ لها وقتٌ على طريقة الحذف والإِيصال .وإذ كان { إذا } ظرفاً للمستقبل وكان تأجيل الرسل قد حصل قبل نزول هذه الآية ، تعيّن تأويل { أُقِّتَت } على معنى : حَانَ وقتها ، أي الوقت المعيَّن للرسل وهو الوقت الذي أخبرهم الله بأنْ يُنْذِرُوا أممهم بأنَّهُ يحلّ في المستقبل غيرِ المعين

English Transliteration

Liayyi yawmin ojjilat

لِأَيِّ يَوْمٍ أُجِّلَتْ (12) ، وذلك عليه قوله : { لأيّ يوم أُجّلت لِيوم الفصل } فإن التأجيل يفسر التوقيت .وقد اختلفت أقوال المفسرين الأولين في مَحْمَل معنى هذه الآية فعن ابن عباس { أُقِّتت } : جُمعت أي ليوم القيامة قال تعالى : { يوم يجمع الله الرسل } [ المائدة : 109 ] ، وعن مجاهد والنخعي { أقتت } أُجِّلَت . قال أبو علي الفارسي : أي جعل يوم الدين والفصل لها وقتاً .قال في «الكشاف» : «والوجه أن يكونَ معنى «وقتت» بلغت ميقاتها الذي كانت تنتظره وهو يوم القيامة» اه . وهذا صريح في أنه يقال : وُقت بمعنى أُحْضر في الوقت المعيَّن ، وسلمه شراح «الكشاف» وهو معنى مغفول عنه في بعض كتب اللغة أو مطوي بخفاء في بعضها .ويجيء على القولين أن يكون قوله : { لأي يوم أجّلت } استئنافاً ، وتُجعَل ( أيُّ ) اسم استفهام مستعمل للتهويل كما درج عليه جمهور المفسرين الذين صرّحوا ولم يُجْمِلُوا ، والذي يظهر لي أن تكون ( أيٌّ ) موصولة دالّة على التعظيم والتهويل وهو ما يعبر عنه بالدّال على معنى الكمال وتكون صفة لموصوف محذوف يدل عليه ما أضيفت إليه ( أيٌّ ) وتقديره : ليوممِ أيِّ يوممٍ ، أي ليوممٍ عظيم . ويكون معنى { أقتت } حضر ميقاتها الذي وُقِّت لها ، وهو قول ابن عباس جُمعت ، وفي «اللسان» على الفراء : { أُقتت } جُمعت لوقتها ، وذلك قول الله تعالى : { يومَ يجمع الله الرسل } [ المائدة : 109 ] وقوله : { فكيف إذا جِئْنَا من كل أمة بشهيد وجِئْنَا بك على هؤلاء شهيداً } [ النساء : 41 ] .ويكون اللام في قوله : { لأي يوم أُجّلت } لامَ التعليل ، أي جمعت لأجل اليوم الذي أُجّلت إليه . وجملة { أُجّلت } صفة ليوم ، وحذف العائد لظهوره ، أي أجّلت إليه .

English Transliteration

Liyawmi alfasli

لِيَوْمِ الْفَصْلِ (13) وقوله : { ليوم الفصل } بدل من { لأي يوم أُجِّلت } بإعادة الحرف الذي جُرَّ بهِ المبدل منه كقوله تعالى :{ تكون لنا عيداً لأولنا وآخرنا } [ المائدة : 114 ] أي أحضرت الرسل ليوم عظيم هو يوم الفصل .والظاهر أن المبدل منه والبدل دليلان على جواب ( إذا ) من قوله { فإذا النجوم طمست } الخ ، إذ يُعلم أن المعنى إذا حصل جميع ما ذُكر فذلك وقوع ما تُوعدون .وجملة { لأي يوم أجِّلت ليوم الفصل } قد علمت آنفاً الوجه الوجيه في معناها . ومن المفسرين من جعلها مقول قول محذوف : يقال يومَ القيامة ، ولا داعي إليه .و { الفصل } : تمييز الحق من الباطل بالقضاء والجزاءِ إذ بذلك يزول الالتباس والاشتباه والتمويه الذي كان لأهل الضلال في الدنيا فتتضحُ الحقائق على ما هي عليه في الواقع .

English Transliteration

Wama adraka ma yawmu alfasli

وَمَا أَدْرَاكَ مَا يَوْمُ الْفَصْلِ (14)وجملة { وما أدراك ما يوم الفصل } في موضع الحال من يوم الفصل ، والواو واو الحال والرابط لجملة الحال إعادة اسم صاحب الحال عوضاً عن ضميره ، مثلُ { القارعةُ ما القارعةُ } [ القارعة : 1 ، 2 ] . والأصل : وما أدراك ما هو ، وإنما أُظهر في مقام الإِضمار لتقوية استحضار يوم الفصل قصداً لتهويله .و { مَا } استفهامية مبتدأ و { أدراك } خبرٌ ، أي أعلمك . و { ما يوم الفصل } استفهام عُلق به فعل { أدْرَاك } عن العمل في مفعولين ، و { ما } الاستفهامية مبتدأ أيضاً و { يوم الفصل } خبر عنها والاستفهامان مستعملان في معنى التهويل والتعجيب .

English Transliteration

Waylun yawmaithin lilmukaththibeena

وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ (15)حَمْل هذه الجملة عن نظائرها الآتية في هذه السورة يقتضي أن تُجعل استئنافاً لقصد تهديد المشركين الذين يسمعون القرآن ، وتهويل يوم الفصل في نفوسهم ليحذروه ، وهو متصل في المعنى بجملة { إِن ما تُوعَدُون لواقع } [ المرسلات : 7 ] اتصال أجزاء النظم ، فموقع جملة { ويل يومئذٍ للمكذبين } ابتداءُ الكلام ، وموقع جملة { إذا النجوم طمست } [ المرسلات : 8 ] التأخرُ ، وإنما قُدمت لتؤذن بمعنى الشرط . وقد حصل من تغيير النظم على هذا الوجه أن صارت جملة { ويل يومئذٍ للمكذبين } بمنزلة التذييل ، فحصل في هذا النظم أسلوب رائع ، ومعان بدائع . وبعض المفسرين جعل هذه الجملة جواب ( إذَا ) أي يتعلق ( إذَا ) بالاستقرار الذي في الخبر وهو { للمكذبين } . والتقدير : إذا حصل كذا وكذا حلّ الويل للمكذبين وهو كالبيان لقوله : { إن ما تُوعَدُون لواقع ، فيحصل تأكيد الوعيد ، ولا يَرِد على هذا عُرُوّ الجواب عن الفاء الرابطة للجواب لأن جواب ( إذا ) جوابٌ صوري ، وإنما هو متعلَّق ( إذا ) عومل معاملة الجواب في المعنى .ثم إن هذه الجملة صالحة لمعنى الخبرية ولمعنى الإِنشاء لأن تركيب ( وَيْل له ) يستعمل إنشاء بكثرة .والويل : أشد السوء والشرِّ .وعَلى الوجه الأول يكون المُراد بالمكذبين كذبوا بالقرآن ، وعلى الوجه الثاني في معنى الجملة جميعُ الذين كذبوا الرسل وما جَاءُوهُم به ، وبذلك العموم أفادت الجملة مُفاد التذييل ، ويشمل ذلك المشركين الذين كذبوا بالقرآن والبعثثِ إذ هم المقصود من هذه المواعظ وهم الموجه إليهم هذا الكلام ، فخوطبوا بقوله : إنما توعدون لواقع .

English Transliteration

Alam nuhliki alawwaleena

أَلَمْ نُهْلِكِ الْأَوَّلِينَ (16)استئناف بخطاب موجه إلى المشركين الموجودين الذين أنكروا البعث معترض بين أجزاء الكلام المخاطببِ به أهل الشرك في المحشر .ويتضمن استدلالاً على المشركين الذين في الدنيا ، بأن الله انتقم من الذين كفروا بيوم البعث من الأمم سابقهم ولاحِقهم ليحذروا أن يحلّ بهم ما حلّ بأولئك الأولين والآخِرين .والاستفهام للتقرير استدلالاً على إمكان البعث بطريقة قياس التمثيل .والمراد بالأولين الموصوفون بالأولية أي السبق في الزمان ، وهذا يقِرُّ به كل جيل منهم مسبوق بجيل كفروا .فالتعريف في { الأولين } تعريف العهد ، والمراد بالأولين جميع أمم الشرك الذين كانوا قبل مشركي عصر النبوة .والإِهلاك : الإِعدام والإِماتة . وإهلاك الأولين له حالتان : حالة غير اعتيادية تنشأ عن غضب الله تعالى ، وهو إهلاك الاستئصال مثل إهلاك عاد وثمود ، وحالة اعتيادية وهي ما سَن الله عليه نظام هذا العالم من حياة وموت .وكلتا الحالتين يصح أن تكون مراداً هنا ، فأما الحالة غير الاعتيادية فهي تذكير بالنظر الدال على أن الله لا يرضى عن الذين كذبوا بالبعث .وأما الحالة الاعتيادية فدليل على أن الذي أحيا الناس يميتهم فلا يتعذر أن يعيد إحياءهم .

English Transliteration

Thumma nutbiAAuhumu alakhireena

ثُمَّ نُتْبِعُهُمُ الْآَخِرِينَ (17) حرف ( ثمّ ) للتراخي الرُتبي لأن التهديد أهم من الإِخبار عن أهل المحشر ، لأنه الغرض من سوق هذا كله ، ولأن إهلاك الآخرين أشدّ من إهلاك الأولين لأنه مسبوق بإهلاك آخر .

English Transliteration

Kathalika nafAAalu bialmujrimeena

كَذَلِكَ نَفْعَلُ بِالْمُجْرِمِينَ (18)ووقعت جملة { كذلك نفعل بالمجرمين } موقَع البيان لجملة { ألم نُهلك الأولين ثم نتبعهم الآخرين } [ المرسلات : 16 ، 17 ] ، وهو كالتذييل يبين سبب وقوع إهلاك الأولين وأنه سبب لإِيقاع الإِهلاك بكل مجرم ، أي تلك سنة الله في معاملة المجرمين فلا محيص لكم عنها .وذكر وصف { المجرمين } إيماء إلى أن سبب عقابهم بالإِهلاك هو إجرامهم .والإِشارة في قوله : { كذلك } إلى الفعل المأخوذ من { نفعل ، } أي مثل ذلك الفعل نفعل .و ( المجرمون ) من ألقاب المشركين في اصطلاح القرآن قال تعالى : { إن الذين أجرموا كانوا من الذي ءامنوا يضحكون } [ المطففين : 29 ] وسيأتي في هذه السورة { كُلُوا وتمتعوا قليلاً إنكم مجرمون } [ المرسلات : 46 ] .

English Transliteration

Waylun yawmaithin lilmukaththibeena

وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ (19)تقرير لنظيره المتقدم تأكيداً للتهديد وإعادة لمعناه .التهديد : من مقامات التكرير كقول الحارث بن عياد :قَرِّبَا مربَط النَعامة مني ... الذي كرّره مراراً متوالية في قصيدته اللامية التي أثارت حرب البسوس .فعلى الوجه الأول في موقع جملة { ويل يومئذٍ للمكذبين } يقدر الكلام المعوض عنه تنوين { يومئذٍ } يومَ إذ يقال لهم { ألم نهلك الأولين } [ المرسلات : 16 ] .والمراد بالمكذبين : المخاطبون فهو إظهار في مقام الإِضمار لتسجيل أنهم مكذبون ، والمعنى : ويل يومئذٍ لكم .وعلى الوجه الثاني في موقع الجملة يقدر المحذوف المعرض عنه التنوينُ : يومَ إذ { النجوم طمست } [ المرسلات : 8 ] الخ ، فتكون الجملة تأكيداً لفظياً لنظيرتها التي تقدمت . والمراد بالمكذبين جميع المكذبين الشامل للسامعين .وعلى الاعتبارين فتقرير معنى الجملتين حاصل لأن اليوم يوم واحد ولأن المكذبين يَصدُق بالأحياء وبأهل المحشر .
580
ex